(حوار) استغلال فرحة العيد في الدعوة إلى الله في لقاء مع أ. نوف العنقري

ملفات موسمية
الخطوط

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 
 
(حوار) استغلال فرحة العيد في الدعوة إلى الله في لقاء مع أ. نوف العنقري
 

ضيفة الحوار : الأستاذة نوف العنقري

أجرت الحوار : حنان الحميميدي .

................................................................

أيام العيد أيام فرحة وبشر وتضرع إلى الله تعالى بقبول صيام وقيام الشهر الفضيل ، وأمام فرحة العيد وبعد انتهاء شهر رمضان المبارك يتراجع بعض الناس عمّا كانوا عليه من علو الهمّة في العبادة والحرص على الطاعة ، وقد يقع بعضهم في مخالفات ومحاذير في أيام العيد نتيجة الفهم الخاطيء لهذه المناسبة.

من هنا يظهر لنا أهمية الدعوة إلى الله في هذه الأيام وضرورة استغلال فرحة العيد في ذلك،وقد كان لنا لقاء مع الأستاذة الكريمة والمربية الفاضلة / نوف العنقري حول هذا الموضوع.

س1- البطاقة الشخصية ..

نوف العنقري عندي ولدين وثلاث بنات والحمد لله .

س2- ما هو عملك الأساسي وعملك التطوعي إن وجد ؟

أعمل مدرسة تربية إسلامية في الثانوية الرابعة , ومتطوعة في برنامج الفتيات التابع لمؤسسة مكة .

س3- ما هي الأنشطة الأكثر فاعلية التي تقومين بها في المصلى وتلاحظين أنها تؤثر في الطالبات ؟

الدروس التي تلقى كل صباح منها السيرة النبوية والتجويد وغيرها.. وكذلك الإشراف على الحلقة التي هي واحدة من مجموعة من الحلقات التي تعقد في وقت الفسحة لحفظ ومراجعة القرآن.

س4- هل لك أنشطة أو محاضرات خارج نطاق مصلى المدرسة ؟

أحياناً.. كالمشاركة في ندوات أوإلقاء محاضرات في الأماكن العامة إذا سمحت الظروف..

س5- ما المواضيع التي تركزين مجهودك عليها في الأنشطة والمحاضرات التي تقومين بها ؟

الإيجابيات- والجوانب الروحية – والدروس المستقاة من سيرة الحبيب صلى الله عليه وسلم.

س6- شخصيتك الدعوية هل كانت ثمرة موهبة أم علم ؟

لا يستغني أحدها عن الآخر، والفضل كله لله.. لكن العلم له الجانب الأكبر، وفي الحقيقة لا أملك إلا القليل من العلم.

س7- في رأيك، ما مسئوليات المرأة الدعوية ؟

الإحساس بمآسي المجتمع من حولها وهذا من شأنه أن يجعل مسؤولياتها تكبر وتتعدى بيتها وعائلتها وأقاربها وجيرانها وإن تمكنت خارج بلدتها أن تنشر الخير فلتفعل .

س8- هل كل امرأة مسلمة يمكن أن تدعو؟

نعم وبكل تأكيد إذا شعرت أنها تحمل هم..

س9- هل هناك أخطاء معينة تحذرين منها المبتدئات في طريق الدعوة ؟

بكل تأكيد.. أهم خطأ يجب أن تحذر منه الأسلوب المنّفر والجدال والدخول في نقاشات في أمور كان من المفترض أن تتفقه فيها أكثر، واحتقار الناس.

س10- ما هو حق الداعية على الناس ؟ وحق الناس على الداعية ؟

برأيي حق الداعية على الناس الاحترام والتقدير, وحق الناس على الداعية النصيحة والصبر والإحسان.

س11- العيد فرحة واجتماع فكيف يمكن أن نستغل هذه الاجتماعات في الدعوة إلى الله ؟

بإعداد هدايا مع مسابقات متنوعة يدخل فيها النفع والوعظ بطريق غير مباشر.. وتوزيع علب هدايا تحوي حلويات مع شريط أو مطوية.

س12- في رأيك هل الأنشطة الدعوية تقل أيام العيد أم تستمر كما كانت قبل وفي رمضان ؟

الغالب أنها تقل مما كانت عليه قبل رمضان، ونلحظ ذلك مع الأسف، بالرغم من أن فرحة العيد واجتماع الناس من أهم الفرص التي ينبغي أن تستغل في دعوة الناس فقد كان الحبيب صلى الله عليه وسلم يذهب إلى أماكن تجمع الناس حتى يدعوهم.

س13- أيام العيد إجازة في أغلب الوظائف الحكومية والخاصة , فهل تعتبر أيضاً إجازة من الدعوة إلى الله ؟

للأسف كما سبق أن ذكرت غالباً نعم ، وهذا أمر يسوؤني حقيقة ، وبالتأكيد يسوء كل محب لدينه إذ أن الدعوة إلى الله لا تعرف الإجازات فهي في كل وقت وكل حين، والداعية عليه أن يبذل كل ما بوسعه ويستغل كل وقته في إيصال الخير للناس, ولا يُفهم من قولي الداعية من يلقي المحاضرات فحسب .. كلا ؛ بل كل من يعرف من الخير شيئاً عليه أن يدعو إليه ويوصله للناس , وأذكر هنا بما قاله النبي صلى الله عليه وسلم : " من كتم علماً مما ينفع الله به في أمر الناس، أمر الدين، ألجمه الله يوم القيامة بلجام من نار" ؛ لذا علينا جميعاً أن نعمل كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعض في أيام العيد وغيرها..

س14- كثير من الناس يسافرون خلال أيام العيد فما هي الوسائل الدعوية الممكن عملها في السفر لكي يجمع المسافر بين المتعة والأجر بإذن الله ؟

توزيع مطويات دعوية، ومع الأهل يكثر من الوسائل مما لا يسع المقام ذكرها , فمن الممكن أن توزع المهام بين أفراد الأسرة فهذا يختار موضوع كذا ويتكلم عنه قليلا لأنه يملك الجرأة , وهذا مسؤول عن المسابقات والهدايا، وهذا عن ما سيحضره من أشرطة في الطريق ثم يجمع كل هذا عند أول اجتماع في العيد إذ في العادة أن يكون أول اجتماع هو  الأكبر عدداً وهكذا.

وأوصي هنا على التعاون , إذ أن العمل الجماعي والروح الجماعية المخلصة لله تعالى كفيلة بإنجاح العمل , ومن لم يجد إلا نفسه فليتذكر أن الله معه وليمضي في خدمة دين الله ولو بأقل القليل.

والله موفقه وهو حسبه.. وقد قال تعالى : ( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ) (69) سورة العنكبوت.

س15- وصلنا معك إلى نهاية الحوار .. نأمل أن تقدمي لنا في سطور نصيحة للداعية إلى الله لتشجيعها في استغلال أيام العيد في الدعوة إلى الله ؟

أكبر نصيحة توجه إلى الداعية في أيام العيد وغيرها... الإخلاص .. الإخلاص .. الإخلاص ، فمن افتقد الإخلاص في عمله فقد افتقد كل شيء ، ومن كسبه فقد كسب كل شي .

ثم إني أوجه كل من أراد أن يدعو إلى الله في أيام العيد خاصة أن يتخير الموضوع الذي يتلاءم مع فرحة الناس وبهجتهم , فلا يأتي بالموت مثلاً والتذكير به في أول أيام العيد والناس مبتهجة ؛ حتى لا ينفر الناس منه ، وبالتالي ينفروا من كل من يدعو إلى الله..

يوجه الناس مثلاً إلى هديه صلى الله عليه وسلم إذا فرح , وعن وصف الصحابة رضوان الله عليهم , ثم لا بأس أن يتحبب الداعية إلى الله إلى الناس عن طريق سؤالهم عن أحوالهم وأمور دنياهم.

.................................................................

تاريخ المادة: 10/5/1430.

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

نموذج تسجيل الدخول

قائمة الفيديوهات الجانبية

اشترك في المجموعة البريدية الخاصة بنا لتصلك أخبارنا أولا بأول