[ الآثار الحميدة للدعوة الإسلامية في الداخل والخارج ]

المجموعة: الأسرة والمجتمع نشر بتاريخ: الخميس، 15 كانون1/ديسمبر 2016 كتب بواسطة: الأدمن الرئيسي

الشيخ: صالح بن عبد العزيز آل الشيخ.

   بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله، الحمد لله الذي جعلنا من المستجيبين لدعوته، والمتبعين لنبيه --صلى الله عليه وسلم-- وهذه نعمة كبرى، أنعم بها على أهل الإسلام، ألا وهي بعثة محمد --صلى الله عليه وسلم-- يدعوهم إلى الهدى، ويبصرهم من العمى، ويدلهم على الخير، ويقربهم إلى الجنة، ويباعد بينهم وبين النار، فله الحمد سبحانه كثيرًا، كما أعطى كثيرًا، وأشهد ألا إله إلا الله، وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا مزيدًا، أما بعد: حقيقة الدعوة إلى الله: فيا أيها الإخوة الكرام، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. الدعوة الإسلامية هي دعوة محمد --صلى الله عليه وسلم-- على إرث وميراثٍ من الأنبياء جميعًا، عليهم الصلاة والسلام، فدين الأنبياء واحد، وهو الإسلام، فكل نبي دعا إلى الإسلام؛ أي إسلام الوجه والقلب، والتوجه إلى الله جل وعلا بعبادته وحده دون ما سواه، وباتباع رسله، وكل رسول أرسل فإنما يدعو إلى الإسلام، الذي هو العقيدة والتوحيد، والاستسلام لله جل وعلا.

  والشرائع تختلف باختلاف الأنبياء، كما قال جل وعلا: {لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا} المائدة:: 48ّ.

وصح عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال: {الأَنْبِيَاءُ أَوْلادُ عَلَّاتٍ (1)؛ أُمُّهَاتُهُمْ شَتَّى، وَدِينُهُمْ وَاحِدٌ} (2). فالدين واحد، يعني دين الإسلام، وهو الذي قال الله جل وعلا فيه: {وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الخَاسِرِينَ} آل عمران: 85ّ. وقال جل وعلا فيه: {إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الإِسْلامُ} آل عمران: 19ّ. فحين نُبئ آدم - عليه السلام- كان الدين الإسلام، وحين أُرسل نوح --عليه السلام-- كان الدين الإسلام، وحين أُرسل إبراهيم - عليه السلام- كان دينه الإسلام، وهكذا جميع الأنبياء والمرسلين؛ موسى - عليه السلام - وعيسى - عليه السلام - كلهم كان دينهم الإسلام، ولكن كان لكل نبي شريعة بوحي من الله يعمل بها.

  والشريعة تعني تفاصيل الأحكام، وتفاصيل العبادات، وكيف تكون الصلاة، وكيف يكون الصيام، وكيف تكون الزكاة، وهل يجاهد أو لا يجاهد، وتفاصيل أحكام النكاح، وتفاصيل أحكام المعاملات

الزيارات: 329