× استشارات دعوية !
هنا نستقبل الاستشارات في مجال الدعوة والداعيات

الجرأة في الدعوة.

قبل 1 سنة 5 شهور #641 بواسطة Mdawah
السؤال
أرغب في إلقاء المحاضرات والندوات على النساء والفتيات في الدور, والحلق, والمدارس النسائية, ولكن أشعر بالخجل وعدم الجرأة ,كيف أتخلص منهما ؟ لا سيما ,وأني أحمل مؤهل شرعي ؟

رجاءا تسجيل الدخول للإنضمام للمحادثة.

قبل 1 سنة 5 شهور #642 بواسطة Mdawah
الإجابة


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد على أله وصحبه أجمعين أما بعد..



أختي في الله :



بارك الله لكِ في هذه الرغبة العظيمة في تعليم العلم للنساء, و مناصحتهن في الخير.

أما بالنسبة لعدم الجرأة والخجل الذي تشعرين به فهذا سهل بسيط سيزول بإذن الله مع عدة خطوات تُنفِذينها وهي :-



1) اسألي نفسك سؤال صريح لماذا تريدين القيام بهذا العمل , هل هو فعلاً لوجه الله تعالى ورغبة فيما عنده ,فدرجة إخلاصك ,وصدقك ستزيل بإذن الله الخوف من نظر الجمهور والناس الذين ستلقي عليهم المحاضرة؛ لأنك لا تبالين في ردود الفعل في حال اتخاذ الأسباب من إخلاص ومتابعة لسنة محمد صلى الله عليه وسلم, وهذا بحد ذاته سيعطيك من القوة والثقة ما تواجهين به الموقف الدعوي ,وقد تحتاجين للتدرب على الإلقاء المؤثر وأساليبه وهناك دورات تتم بهذا الشأن عند بعض المؤسسات الدعوية , وأيضا هناك أشرطة فيديو تعين على تعليمك أساليب الإلقاء المؤثر .



2) ابدأي في مجموعات صغيرة حتى لا تكون ردة الفعل كبيرة عليك.



3) توقعي النقص فإن العمل البشري لا يخلوا من النقص حتى عند أكبر الدعاة والمحاضرين, ولكن السهم ليس سهمك والرمي ليس رميك قال تعالى :{وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللّهَ رَمَى}(17) سورة الأنفال.



4) بعض حالات الإخفاق ,والتردد ,والفشل مناعة من بعض الأمراض القلبية مثل الاغترار والعلو وغيره.



5) حاولي في البداية حفظ أكثر محاضرتك ؛ لأن الناس تمل من القراءة من الورقة بصورة روتينية.



6) اجتهدي بالتأثير على الناس بصوتكِ ونظرتكِ ,وحركات يدكِ, حتى تستطيعين إيصال المعنى فإن هذا من سنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم في إلقاء الخطب والمحاضرات.



7) أخيراً قبل أن تلقي المحاضرة أكثري من الدعاء الصادق المحتسب في إنجاح مهمتك خاصة الإكثار من - لا حول ولا قوة إلا بالله - ,وما شابهها بقصد طلب التسديد والعون والنصرة من الله سبحانه وتعالى.


المستشار : أ. إيمان السعدون.

رجاءا تسجيل الدخول للإنضمام للمحادثة.