× استشارات دعوية !
هنا نستقبل الاستشارات في مجال الدعوة والداعيات

كيف أستثمر رمضان دعوياً ؟؟

قبل 1 سنة 9 شهور #589 بواسطة Mdawah
السؤال


كيف أستثمر رمضان دعوياً ؟؟

رجاءا تسجيل الدخول للإنضمام للمحادثة.

قبل 1 سنة 9 شهور #590 بواسطة Mdawah
الإجابة


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي الهادي إلى أقوم السبل وبعد :

فإن الدعوة إلى الله في كل زمان هي وظيفة الرسل أجمعين ومنهاج المصلحين فهي أشرف عمل وأنبل غاية .

تشرف بشرف الزمان والمكان وحاجة المدعو ويشرف الداعي بشرف ما يدعو إليه سواء كان الداعي والمدعو رجلاً أو امرأة فلا فضل لجنس على آخر في الدعوة .

وإذا كانت الدعوة يزيد فضلها في الزمان فإن شرف شهر رمضان عظيم تضاعف فيه الحسنات وتكفر فيه السيئات وتفتح فيه أبواب الجنان وتغلق فيه أبواب النيران وتصفد فيه الشياطين فلا يقدرون على ما كانوا يقدرون عليه سائر الأزمان ؛ ولهذا نرى في رمضان كثرة المصلين حتى تضيق بهم المساجد وتكثر فيه الصدقات وتلاوة القرآن وسائر أعمال البر والإحسان ؛فيتعين على كل من يدعو إلى الله أن يحسن استثمار هذا الشهر الفضيل بأعمال الخير وأعظمها الدعوة إلى الله في أيامه ولياليه وعليه أن يأخذ بالأسباب النافعة ويستحضر ما يلي :-

1- أن تكون أعمال الداعية إلى الله في رمضان أكثر منها في غيره ليكون ذلك له وقوداً وطاقة تتحرك بها ولأنها أسوة وقدوة لغيرها ومن حولها .

2- أن تستحضر النية والقصد قبل وبعد وأثناء دعوتها .

3- أن تأخذ باللين والحكمة في خطابها وتعاملها مع الغير وأن تحب لمن تقوم بدعوته كما تحب لنفسها ومن ذلك أن تبدأ خطابها في الدعوة بالدعاء للمدعو بما تراه أحب إليها وأن تختم كلامها بالدعاء لها مع البشاشة وطلاقة الوجه.

4- حبذا لو كانت البداءة في الخطاب ونهايته بتلاوة آية أو ذكر حديث من جوامع الكلم .

5- يختلف أسلوب الدعوة باختلاف حال المدعوين ما بين الحوار والنقاش أو ذكر قصة تحكى أو موعظة تؤثر .

6- يتعين التركيز في كل وسيلة على بيان فضل هذا الشهر بأيامه ولياليه وأن أجر العبادة فيه مضاعف كما أن عاقبة المعصية فيه عظيمة جداً ، وأن الآجال والأعمال في هذه الدنيا محدودة ومعدودة فيتعين حينئذ استغلال الوقت في الطاعات والمباحات واجتناب المعاصي والسيئات .

7- ويحسن أن يصحب ما سبق هدية خفيفة ومختصرة من كتيب أو شريط أو مطوية وكلما كانت مادتها تدور على فضل الأوقات واستثمارها بما ينفع لاسيما في هذا الشهر أو كانت في التحذير من التسويف والتفريط في التوبة وتأخيرها - فكل ما كانت الهدية تدور في هذا المجال - فهو أحسن وأجمل .

وفق الله الجميع إلى كل خير . آمين ..






يمكن العودة إلى هذا الموضوع للفائدة

رجاءا تسجيل الدخول للإنضمام للمحادثة.