× استشارات دعوية !
هنا نستقبل الاستشارات في مجال الدعوة والداعيات

أصاب بفتور

قبل 1 سنة 5 شهور #581 بواسطة Mdawah
السؤال
داعية لها انشغالات كثيرة في أمورها الخاصة ، وتعطي ما تبقى من وقتها لأمورها الدعوية ماذا تفعل في هذه الحالة مع حرقتها الكبيرة على الأمة؟ .

رجاءا تسجيل الدخول للإنضمام للمحادثة.

قبل 1 سنة 5 شهور #582 بواسطة Mdawah
الإجابة
هو أن الداعية التي تعطي دعوتها فضول الأوقات وزوائد الجهود ، بينما تقع اهتمامها على الأكبر بمصالحها الدنيوية الخاصة هي داعية تجوّزاً لا حقيقة ، وصورة لا واقعاً ..

إن الدعوة إلى الخير لن تنتشر في الأمة ، وسلبيات المجتمع لن تتغير بمثل هذه المساهمات الضعيفة ، وإذا لم نعط الدعوة الأولوية فعلى الأقل اجعليها في درجة اهتمامك بمصالحك الخاصة .

لن تفلح أمة تجعل سعيها للدينار والدرهم أهم من سعيها للدين ونشر الخير في نفوس الناس : (وجاهدوا في الله حق جهاده ) .



المستشار : د.مصطفى مخدوم

المصدر : الوسط نت

رجاءا تسجيل الدخول للإنضمام للمحادثة.