× استشارات دعوية !
هنا نستقبل الاستشارات في مجال الدعوة والداعيات

ما حكم استخدام الصور للأمور الدعوية؟

قبل 1 سنة 9 شهور #573 بواسطة Mdawah
السؤال
ما رأيكم في تضمين المواضيع الدعوية أو النافعة من نوع العروض التقديمية باستخدام الحاسوب (شيئاً من الصور كصور الأطفال)؛ وذلك لجذب الجمهور حول القضية المطروحة وترغيباً فيها؟

رجاءا تسجيل الدخول للإنضمام للمحادثة.

قبل 1 سنة 9 شهور #574 بواسطة Mdawah
الإجابة
التصوير من المحرمات التي شدد الشارع الحكيم في الزجر عنها، فتوعد صاحبها بالنار، واللعن، في عدة أخبار معلومة في هذا الباب.

ولذا فإن الأصل في التصوير والصور المنع والتحريم، حتى تقوم حاجة تبيح هذا المحرم وترفع هذا الأصل.

وقد اختلف أهل العلم المعاصرون في حكم استخدام الصور للأمور الدعوية والثقافية ونحوها.

والذي يظهر لي أن في الأمر تفصيلاً فيقال:

- إن لم تقم حاجة داعية إلى ذلك، أو لم يكن الأمر ذا بال، فيبقى الأصل محفوظاً وهو المنع.

- أما إذا قامت حاجة إلى التصوير، وعرض الصور، وكان الأمر مهماً، ويفيد في قناعة المشاهدين، كالأمور التي تتعلق بمآسي المسلمين وعرض صور عنها؛ فأرجو أن لا بأس بذلك.

وبذلك فإنك – وفقك الله – تنظرين: إن كان لأمر مجرد جذب وتقديم ونحوه؛ فالأصل المنع. وإن كان الأمر يتعلق بأمر مهم فلا بأس حينئذ.

وبكل حال فإنه لا ينبغي التعنيف على من أخذ بأحد القولين في المسألة، إلا فيمن تجاوز الحد، ويبقى الأصل كما ذكرنا بالمنع منه.

أسأل الله بمنه وكرمه أن يشرح صدرك للإسلام، وأن ينفع بك المسلمين، وأن يزيدك حرصاً واهتماماً وإخلاصاً، وأن يوفقك لكل خير.. وجميع أخواتنا المؤمنات.. آمين.






المستشار : محمد بن عبد العزيز بن إبراهيم الفائز .

المصدر : لها أون لاين .

رجاءا تسجيل الدخول للإنضمام للمحادثة.