× استشارات دعوية !
هنا نستقبل الاستشارات في مجال الدعوة والداعيات

داعية.. لم أستطع تحصيل العلم الشرعي .

قبل 1 سنة 5 شهور #569 بواسطة Mdawah
السؤال


دخلت المجال الدعوي منذ أكثر من عشر سنوات، وحرصت على العلم الشرعي بجميع فروعه ، وحفظت أكثر من عشرين جزءاً من كتاب الله ، ولكن آفة النسيان تقف لي بالمرصاد , وكل علم لا يبقى في ذاكرتي منه إلا النصف أو الثلث، فما علاج ذلك ؟ وهل أدعو الناس مع قلة علمي؟

رجاءا تسجيل الدخول للإنضمام للمحادثة.

قبل 1 سنة 5 شهور #570 بواسطة Mdawah
الإجابة


عزيزتي :

...............

التي ذكرت أنك تحرصين على تحصيل العلم الشرعي وتعملين في مجال الدعوة , مشكلتك التي تعانين منها تعاني منها الكثيرات, ولكن إذا حرصت الداعية على مجاهدة نفسها وتنظيم وقتها وعالجت النسيان بعدة أمور منها:



1- عدم تشتيت اهتمامها في الأمور التافهة وحاولت التركيز والتخطيط لقضاء أمورها الدينية والدنيوية.



2- حاولت استغلال وقتها بحيث لا تقصر في المجالات المطلوبة منها علمياً واجتماعياً ودعوياً.



3- حرصت على محاسبة نفسها وجددت إخلاصها من وقت لآخر, والله عز وجل يعين العبد الذي يرى منه الإقدام والحرص قال تعالى : ( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ) سورة العنكبوت (69).



4- أن من آفة النسيان المعاصي وأن صغرت كما ذكر الشافعي:



سألت و كيع عن سوء حفظي : فأرشدني إلى ترك المعاصي

وقــال إن العــــلـم نـــــــــور : ونـور الله لا يهدى لعاصي



5- تبليغ العلم ولو بآية منه كما قال عليه الصلاة السلام : (بلغوا عني ولو آية ).



6- إن كل شيء إذا أنفقت منه يقل إلا العلم إذا أنفقت منه يكثر؛ لأنك بتكرارالمحاضرات وحفظها باستمرار ستزدادين إتقانا ولكن احتسبي في هذا التكرار وما يجب على كل داعية أن يخشى على نفسه من العجب , والعمل لغة الله ومحبة المدح من الآخرين , وأن يدخل جهاده هذا زهوا وكبرياء لا سمح الله أعاذه الله من ذاك، وإنني ألمس حرصك حفظك الله وحفظك لعشرين جزءاً من كتاب الله ؛ فهذا أمر عظيم ورائع فلا تستهيني بنفسك ,وعليك بالاستمرار وتذكر حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم:(لئن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من حمر النعم) وأوصيك بدعوة الناس بفعلك قبل قولك بتطبيق سمات المسلمين كحسن الخلق وإتقان العمل والصدق والإخلاص والأمانة وإحسان الظن بالآخرين والحذر من كل ما يسيء لكِ كداعية كالغيبة والنميمة وغير ذلك مما قد تقع فيه بعض النساء بدون أن يشعرن.



7- اعملي قدر استطاعتك فالله عز وجل يعلم نيتك وقصدك وهو القائل (فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ ) سورة التغابن (16) .

بارك الله في جهودك والله الموفق.

...........................................................



المستشار : د. الجوهرة المبارك .

رجاءا تسجيل الدخول للإنضمام للمحادثة.