× استشارات دعوية !
هنا نستقبل الاستشارات في مجال الدعوة والداعيات

لدي طاقة دعوية.

قبل 1 سنة 9 شهور #559 بواسطة Mdawah
السؤال


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, كل عام وأنتم إلى الله أقرب, أنا فتاة الحمدلله لدي طاقات دعوية لا تقدر, وأحب هذا المجال ,ولكن لا أعرف كيف أبدأ , فأرجو منكم الإفادة مشكورين, وجزاكم الباري خير الجزاء .

رجاءا تسجيل الدخول للإنضمام للمحادثة.

قبل 1 سنة 9 شهور #560 بواسطة Mdawah
الإجابة




بنتي الكريمة : إن أهم متطلبات هذا الأمر الاستعداد بشقيه النفسي والعلمي ، وهما أمران لا يقل أحدهما أهمية عن الآخر .

أما الاستعداد النفسي: فإن مجال الدعوة يحتاج إلى توطين النفس على ما يصيب الداعية من المكاره ؛ فالناس يتباينون في عقولهم وسلوكهم وأحوالهم النفسية , ففي الوقت الذي نشعر براحة نفسية ، و أحد الناس يرفع يديه داعياً لنا بكل خير ، قد نرى من يجد في عملنا تدخلاً ( سافراً ) في شؤونه لا يرضاه ، ومن ثم يصب علينا جام غضبه ، بعنف وعصبية !!

كما أن مما يتصل بهذا المجال أن من ينصب نفسه لدعوة الناس وتربيتهم سيشعر بالتعب ، فقد يقتحمون عليه حياته دون استئذان ، ولا يراعي عامتهم ظروف وقته ، وقد يكون بعضهم جافياً بطبعه ، وأكثرهم يرى مشكلته ، مهما رأيناها سهلة ساذجة ، يراها معضلة ، تتطلب سرعة التدخل والحل !!

وقد تتزاحم الأعمال الدعوية على الداعية ، ويضطر لتأخير بعض أموره الخاصة ، مما يفوّت عليه بعض المصالح.

والعمل الدعوي يتطلب التعاون مع المشتغلين في هذا المجال ، وهم بشر فيهم نقائص البشر ، ونجاح العمل معهم ، ومن ثم نجاح الأعمال الدعوية ، يتطلب الصبر والصفح ، وتغليب جانب المصلحة الدعوية .

أما بالنسبة للاستعداد العلمي فهو – أيضاً – مهم وله عدة جوانب:

منها ما يتصل بوجود قدر معقول من العلم ، يكون أرضية لهذا الداعية .

ومنها ما يتصل بقراءة الكتب المتصلة بأخلاق الداعية ، وما يجب أن يتصف به ، ليكون تأثيره فاعلاً .

ومنها ما يتصل بتطوير الذات من إجادة الخطابة ، والحوار ، وفن الاقناع ، ومثيلاتها .

ومنها ما يتصل بتطوير الأسلوب وترقيته ، ليكون الكلام والكتابة أكثر بلاغة ، ومن ثم أكثر فاعلية .

نفعكِ الله ونفع بكِ ، وحقق لكِ طموحاتك .


المستشار/د.عبدالعزيز المقبل.

رجاءا تسجيل الدخول للإنضمام للمحادثة.