هل حقا كانت مفاجأة؟

المجموعة: قضايا معاصرة نشر بتاريخ: الأربعاء، 29 تشرين2/نوفمبر 2017 كتب بواسطة: wdawah
هل حقا كانت مفاجأة؟
عدد التعليقات : 0
الكاتب:

 

 

 

 

بقلم/ د. سميحة مراد

 

 

 

 

لبيك اللهم لبيك .. لبيك لا شريك لك لبيك .. إن الحمد والنعمة لك والملك ..لا شريك لك .. هكذا كانت ترتفع أصوات حجاج بيت الله الحرام, وهم يتجهون إلى مكة, ومنى لأداء مناسكهم في صباح يوم التروية وفجأة تلبدت السماء بالغيوم, وبدأت أمطارا شديدة لم تتعود عليها مدينتنا العامرة من قبل ,وما لبثت إلا سويعات وبدأت أصوات التلبية تختلط بصيحات الاستغاثة،والفزع؛بل والصدمة والهلع وكانت الكارثة,ولكن أحقا أنها كانت مفاجأة ؟ أحقا أننا لم يأتينا منذر يحذرنا مما حدث قبل وقوعه؟ بلى,إن المتأمل في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم يجد أنه قد حذرنا؛ بل وأكد لنا أنه سوف تكون في أرضنا سيولا شديدة تؤدي إلى تكون الأنهار, وهذا ما تكرر في الأحاديث الآتية:

 

[لا تقوم الساعة حتى يكثر المال ويفيض . حتى يخرج الرجل بزكاة ماله فلا يجد أحدا يقبلها منه وحتى تعود أرض العرب مروجا وأنهارا ]الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم  

 

لا تقوم الساعة حتى تعود أرض العرب مروجا وأنهارا وحتى يسير الراكب بين العراق ومكة لا يخاف إلا ضلاّل الطريق [ وحتى يكثر الهرج قالوا وما الهرج يا رسول الله قال القتل ] المصدر: مجمع الزوائد وهذه بشرى جاءتنا منذ أربعة عشر قرنا من الزمان على لسان الصادق المصدوق بأن أرضنا كلها ستعود مروجا وأنهارا, كما كانت من قبل ,وهذا ما توصل إليه العلم مؤخرا بكل ما أوتي من إمكانيات البحث الحديثة .

 

 

 

ولكن ما هي الأنهار وكيف يتم تكونها؟

 

الأنهار جمع نهر النهر هو مجرى مائي طبيعي واسع ذو ضفتين, يجرى فيه الماء العذب الناتج عن هطول الأمطار أو المياه النابعة من عيون الأرض أو من مسطحات مائية؛ كالبحيرات التي تحدث أشكال الأرض الجيولوجية.

 

 كيف تتكون الأنهار ؟

 

إذا تقابلت كتلة هواء ساخنة مع كتلة هواء باردة ,و كان بينها سحاب , عندئذ تسقط الأمطار التي هي بداية النهر,و السحاب ياتى من تبخير البحار و المحيطات من أشعه الشمس؛ فيصعد البخار ليتكثف على حبات الغبار ليكوّن السحاب,وتتجمع الأمطار و الثلوج المذابة من رؤوس الجبال في غدير يصب في مجرى أكبر؛ اسمه رافد ثم النهر ثم البحر.

 

من أين يبدأ النهر؟

 

لكل نهر منبع. ( أي مكان يبدأ منه رحلته)

 

أين منبع النهر؟

 

غالبا ما يكون منبع النهر من مكان عال مثل هضبة أو جبل,ومن الممكن أن يكون للنهر الواحد أكثر من منبع,أحيانا يبدأ النهر من تدفق المياه الجوفية ,بعض الأنهار يتكون في الجبال من مياه المطر التي تشق مجرى صغير لا يلبث أن ينضم إليه أكثر من مجرى آخر, حتى يصير نهرا كبيرا.

 

 

 

والآن ماذا يجب علينا أن نفعله حتى لا تتكرر المأساة؟ وكيف نستفيد من عثراتنا لمستقبلنا؟

 

 

 

1/علينا أن نهتم بدراسة القرآن الكريم, والسنة المطهرة, ففيها من الكنوز ما الله به أعلم, [أعقلوا أيها الناس قولي فقد بلغت وقد تركت فيكم أيها الناس ما إن اعتصمتم به فلن تضلوا كتاب الله وسنة نبيه]  حديث صحيح ,[إن الشيطان قد يئس أن يعبد بأرضكم ، و لكن رضي أن يطاع فيما سوى ذلك مما تحاقرون من أعمالكم ، فاحذروا ، إني قد تركت فيكم ما إن اعتصمتم به فلن تضلوا أبدا ، كتاب الله ، و سنة نبيه ]. المصدر: صحيح الترغيب 

 

 

 

2/علينا أن نستعد أكثر في كل أرض العرب لاستقبال هذه السيول التي تتكون منها الأنهار, والتي وعدنا بها رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي لا ينطق عن الهوى إنما هو وحي يوحى,فما وعدنا به حادث لا محالة.

 

 

 

3/على كل إنسان أن يشعل شمعة بدلا من أن يظل يلعن الظلام؛ فهذا لن يفيد.

 

 

 

4/علينا الأخذ بسنة رسولنا صلى الله عليه وسلم إذا اشتد المطر, فليلزم كل واحد بيته ولا يخرج منه (صلوا في رحالكم)(أذن ابن عمر في ليلة باردة بضجنان ، ثم قال : صلوا في رحالكم ، فأخبرنا : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يأمر مؤذنا يؤذن ، ثم يقول على إثره : ألا صلوا في الرحال . في الليلة الباردة، أو المطيرة في السفر) .المصدر: صحيح البخاري

 

 

 

5/علينا ألا نجزع ,ولا نهتم كثيرا حينما نسمع النشرة الجوية فلا يعلم الغيب إلا الله: (مفاتيح الغيب خمس لا يعلمها إلا الله : لا يعلم ما في غد إلا الله ، ولا يعلم ما تغيض الأرحام إلا الله ، ولا يعلم متى يأتي المطر أحد إلا الله ، ولا تدري نفس بأي أرض تموت ، ولا يعلم متى تقوم الساعة إلا الله) .المصدر: صحيح البخاري 

 

 

 

6/ لاننسى أن المطر من مواطن الدعاء : -

 

* "ثنتان ما تردان : الدعاء عند النداء ، و تحت المطر ". المصدر: صحيح الجامع

 

 *الدعاء عند المطر الشديد. ( اللهم حوالينا ولا علينا)

 

 أن رجلا جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم يوم الجمعة, وهو يخطب بالمدينة ، فقال : قحط المطر ، فاستسق ربك . فنظر إلى السماء وما نرى من سحاب ، فاستسقى ، فنشأ السحاب بعضه إلى بعض ، ثم مطروا حتى سالت مثاعب المدينة ، فما زالت إلى الجمعة المقبلة ما تقلع ، ثم قام ذلك الرجل أو غيره ، والنبي صلى الله عليه وسلم يخطب ، فقال : غرقنا ، فادع ربك يحبسها عنا، فضحك ثم قال : ( اللهم حوالينا ولا علينا ) . مرتين أو ثلاثا ، فجعل السحاب يتصدع عن المدينة يمينا وشمالا ، يمطر ما حوالينا ولا يمطر منها شيء ، يريهم الله كرامة نبيه صلى الله عليه وسلم وإجابة دعوته . المصدر: صحيح البخاري

 

 

 

7/التأسي برسول الخير صلى الله عليه وسلم كان رسول الله صلى الله عليه وسلم  إذا رأى المطر قال : صيبا نافعا . المصدر: صحيح البخاري

 

 

 

8/أصابنا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم مطر . قال : فحسر رسول الله صلى الله عليه وسلم ثوبه . حتى أصابه من المطر . فقلنا : يا رسول الله ! لم صنعت هذا ؟ قال : " لأنه حديث عهد بربه تعالى " . المصدر: صحيح مسلم 

 

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كان يوم الريح والغيم ، عرف ذلك في وجهه ، وأقبل وأدبر . فإذا مطرت ، سر به ، وذهب عنه ذلك . قالت عائشة : فسألته . فقال : " إني خشيت أن يكون عذابا سلطا على أمتي " . ويقول ، إذا رأى المطر " رحمة " . المصدر: صحيح مسلم 

 

 

 

9/البعد عن اقتراف الذنوب والمعاصي ، فهي سبب لكثير من المشاكل .

 

10/ كثرة الاستغفار ففيه خير كثير."وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ".[الأنفال:33]

 

_______________________________________

 

 

 

الزيارات: 131