(الخطوات العشر لتغيير المراهق)

المجموعة: الأسرة والمجتمع نشر بتاريخ: الإثنين، 22 نيسان/أبريل 2019 كتب بواسطة: محرر 1

(الخطوات العشر لتغيير المراهق)

 

عمار عبد الله الحجاج.

 

الخطوة الأولى: اجلس معه.

، أنواع المجالسة:

1- الفوقية: بأن تكون أنت جالس وهو واقف.

الرسالة: افهم. أنا أعلم منك. أنا أعلى منك شرفًا ومعرفة.

النتيجة: المكابرة والعناد.

2- التحتية: أنت واقف وهو جالس.

الرسالة: أنا أقوى منك وأستطيع أن ألطمك وأهجم عليك في أي لحظة.

النتيجة: الخوف وضعف الشخصية.

3- المعتدلة: نفس مستوى المراهق وبمواجهته، والدنو منه.

الرسالة: أنا أحبك.

النتيجة: الاطمئنان والصراحة.

، أين تجالسه:

1- في مكان مألوف.

2- بعيد عن أعين الناس.

3- فيه خصوصية وسرية.

4- يفضل خارج المنزل أو مكان غير مكان حدوث المشكلة.

5- يفضل التغيير والانتقال إذا كان الوقت طويلاً.

، متى تجالسه:

1- في وقت لا يتبعه انشغال.

2- في وقت كافٍ للمراهق أن يقول ما لديه.

3- في غير أوقات العادة اليومية الخاصة "النوم، الطعام ... غيرها".

4- وقت الصباح أفضل من المساء.

5- في أوقات أو فترات متقطعة.

الخطوة الثانية: لا تزجره "الرفق واللين".

، لاحظ في هذا:

1- مراعاة نبرة الصوت في الحديث معه أن لا تكون حادة في كل وقت.

2- مراعاة البطء في الحديث؛ لتتأكد من أن المراهق يسمع كل كلمة مُراده.

3- فصاحة ووضوح الكلمة والعبارة باستعمال العبارات التي يفهمها الشاب.

 

الخطوة الثالثة: أشعره بالأمان.

، يجب أن يشعر المراهق بالأمان والثقة، وأن المقصود هو البعد عن العادات السيئة والأخطاء المرفوضة، ويمكن لتحقيق ذلك مراعاته:

1- في شكل الجلسة بالدنو منه دون التلويح باليد.

2- بالصوت الهادئ بدون تأفف أو تذمر.

3- بإعطائه فرصة كافية ليعبر عن نفسه.

 

الخطوة الرابعة: تحاور معه.

، ينتبه في هذه الخطوة إلى أهمية:

1- الحديث معه بعرض المشكلة وبيان خطرها، ومدى حرصنا على حمايته، وإمكانية سماعنا منه، واحتمالية سماحنا له عنها.

2- عدم تصيد أخطائه أثناء الحديث معه، وعد مقاطعته كلما وجدنا تناقض أو خطأ؛ لأننا قد نعدل به عن الصراحة بهذا التصرف.

3- استعمال أسلوب الإقرار الذاتي، بحيث يقوم المراهق بالإقرار من نفسه على نفسه بالخطأ الذي وقع فيه، وهذا يكون بالسؤال غير المباشر المؤدي إلى الإجابة المباشرة.

4- الحرص على الأسئلة الكثيرة التي تكون إجاباتها ب "لا" إذا كان المقصود منع الشاب، والأسئلة الكثيرة التي تكون إجاباتها ب "نعم" إذا كان المقصود دفع الشاب، بحيث لا يقل تكرارها عن عشر مرات في الموقف نفسه.

 

الخطوة الخامسة: أحسن الاستماع إليه.

، وللاستماع بصورة أجود يجب مراعاة:

1- عدم التحديق في عين المراهق، إنما النظر إليه بهدوء.

2- الاستماع إلى الكلمات بالاهتمام المناسب.

3- الانتباه إلى الإشارات الجسمية "مكان العين، الشفاه المشدودة، اليد المتوترة، تعبيرات الوجه وتغيراته، طريقة الجلسة ... غيرها".

4- التقليل من المقاطعة، أو الشرود عنه "بالنظر إلى مكان آخر، صوت فتح الباب، الاستماع للراديو ... غيرها".

5- الانتباه إلى نبرة صوته، مع التفاعل معها.

 

الخطوة السادسة: أعطه حرية الاختيار.

، مجالات يمكن إعطاء الخيار للمراهق فيها:

1- طرق الحل للمشكلة.

2- العقوبة وقدرها.

3- المكافأة وكيفية الحصول عليها.

4- أسلوب تنفيذ التكاليف المطلوبة.

 

الخطوة السابعة: حفِّزه عند الإنجاز.

، الحوافز تشمل الأمور المعنوية كالشكر والثناء وإبداء الرضا عنه، والأمور المادية كالهدية وتقديم مصلحة له والخروج به لمكان معين، ويقصد من الحوافز تغيير سلوك غير سوي أو استقرار وتعزيز سلوك حسن.

 

الخطوة الثامنة: عاقِبه عند التقصير.

، من أشكال العقاب:

1- حرمانه من بعض محبوباته، أو التقليل منها.

2- اللوم والعقاب اللفظي كالكلام معه بشدة.

3- خسارته من بعض حقوقه مثل منعه من المصروف أو الخروج مع أصحابه.

4- فقده للثواب الموعود به عند الإنجاز.

5- ضربه إذا دعت الحاجة لذلك، لكن يكون آخر العلاج.

 

الخطوة التاسعة: اجعل له مجال للعودة.

 وذلك بتقبله بعد التغيير، ونسيان ما كان منه، وكما قيل: "الوالد المنصف هو الذي تتغير نظرته عن ابنه كلما تغير ابنه"، وبفتح المجال لذلك عند الحديث معه عن ما يراد تغيره.

 

الخطوة العاشرة: الدعاء.

وهذه الخطوة على جانبين:

الأول- الدعاء له بظهر الغيب، وأمامه بأن يغيره الله إلى ما هو أفضل.

الثاني- حثه على الدعاء دائمًا بأن يدعو الله أن يغيره إلى ما هو أفضل.

 

 

أعده: عمار عبد الله الحجاج.

وبتصرف من كتاب مراهق بلا أزمة، للدكتور أكرم رضا 1425 ه.

 

المصدر: صيد الفوائد

الزيارات: 233